تغيير لون العيون

تتنوع ألوان القزحية على نطاق واسع في أجزاء مختلفة من العالم، وعند البعض تتكون من مزيج للونين مختلفين أو أكثر. ويعد اللون البني والأسود والرمادي هي أكثر ألوان العين أو القزحية شيوعاً حيث تشكل ألوان عيون حوالي ثلاثة أرباع سكان العالم. كما تلعب القزحية أيضاً دوراً مهماً في التحكم في مقدار الضوء الداخل إلى العين وتعمل على حمايتها من أشعة الشمس الضارة. يعاني بعض الناس من فقدان القزحية أو امتلاك قزحية غير منتظمة بسبب الإصابة بمرض ما أو نتيجة تعرض أعينهم للصدمات، في حين يرغب البعض الآخر بتغيير لون أعينهم بصورة دائمة.

السن المناسب لعملية تغيير لون العيون الجراحية
18 عاماً على الأقل
التقنية العلاجية

لا تستغرق العملية الجراحية لتغيير لون العيون بشكل دائم لكلتي العينين العشرين دقيقة حيث يخضع لها المريض تحت تأثير التخدير الموضعي أو الكامل بما تستدعيه الحالة الطبية. كما يمكن إزالة العنبية الاصطناعية واستعادة لون العيون الطبيعي تماماً قبل الخضوع للعملية الجراحية من خلال عملية جراحية أخرى في أي وقت كان.

أهم التوصيات الطبية بعد العملية الجراحية

-    تعد علائم الشعور بالحكة والألم الخفيف في بعض الأحيان من الأعراض الطبيعية للعملية الجراحية التي لا تستدعي القلق.
-    قد يعاني المريض من تدميع العين والحساسية من الأشعة الضوئية وهي عبارة عن أعراض مؤقتة تزول تدريجياً بعد مرور عدة أيام عن العملية الجراحية.
   ضبابية الرؤية لأسبوع واحد بعد العملية الجراحية من الأعراض الطبيعية للعملية الجراحية. وبصورة عامة يسترد المريض حدة وقدرة الرؤية لديه بعد مرور أسبوعين من العملية الجراحية.
-    تختلف مدة دورة النقاهة أو الاستراحة على اختلاف المرضى وقد تصل في بعض الأحيان إلى شهر واحد من تاريخ الخضوع للعملية الجراحية.
-    من الضروري مراعاة نصائح طبيب العيون فيما يتعلق بمقدار ومواعيد الاستفادة من المضادات الحيوية والأدوية المضادة للالتهابات الموصوفة بعد العملية الجراحية.
-    الامتناع عن ممارسة القيادة، رياضات الإحماء والرياضات الثقيلة بالإضافة إلى بعض من النشاطات كحمل الأجسام أو حني الرأس إلى الأمام والخلف، تدليك أو فرك العينين.
-    لا توجد أي ضرورة في الامتناع عن ممارسة النشاطات اليومية الاعتيادية، التمشي وصعود الدرج.

التكلفة العلاجية
6500 دولار أمريكي
المرضى المرشحين للخضوع إلى عملية زراعة العنبية

-    المرضى المصابون بالمهق أو البرص
-    الأشخاص فاقدي العنبية
-    الأشخاص المصابون بتمزق العنبية نتيجة تلقي ضربة مباشرة على العين
   الضمور الشديد للعنبية
   اختلالات العنبية الخلقية كالكلوبوما (متلازمة عين القط)
   تكيس القزحية وتعدد طباقاتها

المرضى غير القادرين على الاستفادة من تقنية تغيير لون العيون
   المرضى الخاضعون لعمليات عينية جراحية في الماضي
   المرضى المصابون بالاختلالات الجهازية المزمنة كداء السكري، داء بهجت أو أي مرض مرتبط بالأنسجة الضامة
   الإصابة بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة أو الإيدز
   الإصابة بالتهابات الكبد B و C

التحضيرات قبل العملية الجراحية
  • - فحص البصر لتحديد العيوب الإنكسارية ودرجة العين
    - قياس ضغط كرة العين
    - تعيين عمق غرفة العين الأمامية
    - قياس ثخانة القرنية
    - فحص زاوية غرفة العين الأمامية
    - فحص الشبكية
    - قياس الطول المحوري لكرة العين
    - تحديد عدد خلايا النسيج البطاني (الإندوتليوم) عند المرضى الذين تجاوزت أعمارهم الأربعين


التجهيزات العلاجية
يتم إجراء عملية تغيير لون العيون الجراحية داخل غرف عمليات مستشفى نور التخصصي في طب العيون المتطورة وبالاعتماد على أحدث التقنيات والأجهزة الطبية العالمية.
مدة الإقامة في إيران
من أسبوع واحد إلى اسبوعين
التكاليف الإضافية
تختلف تكلفة العملية الجراحية على اختلاف نوع العنبية الاصطناعية والشركة المصنعة.

الدکتور سید حسن هاشمي