ريلاكس سمايل، التقنية الأحدث في تصحيح العيوب الانكسارية

تعتبر تقنية ريلاكس سمايل (Relex SMILE) من أحدث التقنيات الجراحية العلاجية المستخدمة في تصحيح العيوب الانكسارية، وتعد هذه التقنية الوسيلة الأقل تهاجمية وأضراراً في علاج حسر البصر (قصر النظر) والأستجماتيزم (اللابؤرية) حتى يومنا الحاضر وتتميز بعدم الحاجة إلى استئصال أي طبقة جراحية من ثخانة القرنية.

تعتمد تقنية ريلاكس سمايل (Relex SMILE) على إيجاد شقين دقيقيّن في العمق 110 و 130 ميكرون من سطح القرنية، يعمل الشقين على تشكيل نسيج يشبه شكل العدسة العينية داخل القرنية، ويسبب استئصال هذا النسيج من خلال استحداث شق جراحي آخر بأبعاد من 2 إلى 4 ميلي متر، على تغيير شكل القرنية وتصحيح المشكلات البصرية.

وتعد هذه التقنية الحل الجراحي المناسب تماماً لكافة المرضى المصابين بحسر البصر (قصر النظر) المرافق لحالات الاستجماتيزم أو اللابؤرية. ويمكن في هذه التقنية الجراحية علاج حسر البصر من نصف إلى عشرة درجات والاستجماتيزم إلى الخمسة درجات شريطة ملائمة أنسجة القرنية ومناسبتها للخضوع إلى العملية الجراحية.

يستخدم في هذه التقنية الحديثة ليزر الفمتو سكند (الفمتو ثانية) لاستحداث الشقوق الجراحية، وعلى عكس التقنيات الأخرى المستخدمة، تنتفي الحاجة إلى الاستفادة من ليزر الأكزايمر. تتميز هذه التقنية الجراحية وبسبب عدم تعريض القرنية لمقدار كبير من الطاقة المولدة من الليزر، بسرعة التيام كبيرة وعدم الحاجة إلى دورة نقاهة طويلة الأمد، حيث يمكن للمرضى ممارسة أنشطتهم وفعالياتهم اليومية الروتينية خلال وقت قصير بعد العملية الجراحية بالإضافة إلى تمتعهم بحدة رؤية كاملة خلال مدة تترواح من ستة أسابيع إلى الشهرين في بعض الحالات كحد أعلى.

  • ضرر أقل لأنسجة العين

لا يتعدى الشق الجراحي في تقنية ريلاكس سمايل من 2 إلى 4 ميلي متر بالمقارنة مع تقنية الفمتوليزيك ذات الشق الجراحي الدائري الشكل بمحيط 28 ميلي متر على القرنية وبالنتيجة لا تسبب تقنية ريلاكس سمايل ضرراً كبيراً لأنسجة القرنية وبقية نواحي العين.

  • القيام بالعملية الجراحية في مرحلة واحدة

على خلاف تقنية الفمتوليزيك والتي تعتمد على الاستفادة من نوعين من أشعة الليزر خلال مرحلتين منفصلتين، تقتصر عملية ريلاكس سمايل على مرحلة واحدة وباستخدام ليزر الفمتو ثانية فقط.

  • عدم إحداث أي تغيير في طبقات القرنية العلوية

تعتمد تقنية ريلاكس سمايل في تصحيح العيوب الانكسارية على استئصال الأنسجة في طبقات القرنية العميقة ولا تتعرض طبقات القرنية العلوية والمسئولة عن حفظ صلابة واستحكام القرنية لأي ضرر أثناء العملية يعمل على تضعيف ثباتها ويؤدي إلى مشكلات مستقبلية.

  • سرعة التحسن والتماثل للشفاء

تتميز هذه التقنية وعلى عكس تقنيات اللازك والـ PRK بالتحسن السريع لمعدل وحدة الرؤية وقدرة الأنسجة العالية على التماثل للشفاء وبسرعة، مع أنّ معدل تحسن الرؤية في تقنية ريلاكس سمايل أبطأ بالمقارنة مع الفمتوليزيك. بناءً على ذلك لا تنخفض معاناة المريض من تدميع وحرقة العين ويستطيع ممارسة الأنشطة والفعاليات اليومية بسرعة لا تتعدى فترة النقاهة فيها اليوم الواحد.

  • تعرض العين الأقل للجفاف

يعاني المرضى في كافة التقنيات الليزرية المستخدمة في تصحيح العيوب الانكسارية من جفاف العين المؤقت بدرجات مختلفة، وبما أن الشق الجراحي في تقنية ريلاكس سمايل لا يتعدى الـ 2 إلى 4 ميلي متر بالمقارنة مع الفمتوليزيك (28 ميلي متر)، لا تعاني الأعصاب الحسية الموجودة في القرنية من اختلال واضح، ولذلك تقل احتمالية إصابة المريض بجفاف العين المؤقت بعد العملية بالمقارنة مع تقنيات الفمتوليزيك. أي وبعبارة أخرى توفر تقنية ريلاكس سمايل راحة أكبر للمريض.

  • عدم زيادة ضغط العين أثناء الجراحة

تتميز تقنية ريلاكس سمايل بامتلاكها أقل تأثير ممكن على ارتفاع الضغط داخل كرة العين. وبالمقارنة مع تقنية الفمتوليزيك يشعر المريض أثناء تسليط أشعة الليزر براحة أكبر، كما لا تعاني حدة ومعدل الرؤية باختلال كبير ولا يشعر بالإرهاق أو الاضطراب أثناء أو بعد العملية الجراحية. بالإضافة إلى راحة المريض أثناء العملية الجراحية، لا تتعرض العين إلى ازدياد واضح في ضغط العين عند الاستفادة من تقنية ريلاكس سمايل أي وبصورة عامة تنخفض احتمالية العين بأعراض ازدياد الضغط خاصةً الاختلالات الواردة على العصب البصري.

1. المرضى المصابين بحسر البصر أو قصر النظر

2. المرضى الراغبين بالحصول على حدة ومعدل رؤية عالية

3. المرضى الذين يعانون من جفاف العين أو المحتمل إصابتهم به بعد الاعتماد على تقنيات الليزر الأخرى

4. الأشخاص أصحاب المشاغل التي تتميز بالحركة المستمرة (كالرياضيين) والراغبين بالشفاء السريع ودورة النقاهة القصيرة الأمد

5. الأشخاص غير القادرين على تحمل الأعراض الجانبية الناتجة عن تقنيات الليزيك أو الفمتوليزيك الليزرية (كالأطفال في حال ضرورة خضوعهم لعمليات تصحيح العيوب الانكسارية)

6. الأشخاص أصحاب القرنية الرقيقة الثخانة وغير القادرين على الخضوع لتقنيات تصحيح العيوب الانكسارية الليزرية الأخرى، مع أنّ تقنية الـ PRK أيضاً من التقنيات المناسبة لهم.

1. المصابون بازدواجية الرؤية أو الرؤية الثنائية

2. السيدات في فترة الحمل

3. المرضى المصابون بالروماتيسم، الذئبة، الجلوكوما الشديدة، عدوى الحلأ البسيط وداء السكري الشديد