فحص الشبكية و أوعية العين الدموية

الشبكية هي الطبقة الداخلية في العين، تتشكل إثر تجمع عدد هائل من المستقبلات الضوئية والخلايا العصبية التي تولد العصب البصري. وهي عبارة عن طبقة رقيقة للغاية تغطي أكثر من 75 بالمئة من مساحة السطح الداخلي للعين. تعمل إصابة الشبكية أو الأوعية الدموية الخاصة بها بأي اختلال على التسبب بآثار مخربة على الرؤية، يمكن في بعض الحالات أن تؤدي إلى إصابات خطيرة والعمى بشكل كامل. ويعمل أطباء مستشفى نور التخصصي في طب العيون والواقع في مدينة طهران العاصمة الإيرانية، على استخدام أحدث التقنيات المتطورة للتشخيص السريع والدقيق لكافة أمراض الشبكية واختلالاتها في الوقت المناسب والعمل على الحد من تفاقمها وعلاجها.

الاختبارات المستخدمة في فحص الشبكية والأوعية الدموية

1. الأنجيوغرافي:

الأنجيوغرافي أو تصوير الأوعية الدموية بالصبغة والمواد المظللة. لإجراء هذا الفحص، يتم حقن مادة مظللة مثل الفلوروسين (Fluorescein) أو مادة مشابهة كالـ (ICG) (Indocyanine ) داخل الوريد المغذي للشبكية. ولتصوير القسم الخلفي للعين أو الشبكية، يعتمد الأطباء على جهاز تصويري باسم الفوندوس أو قاع العين (Fundus).

يستخدم هذا الاختبار لمعاينة مقدار تدفق الدم في الشبكية و غلاف العين. في العادة تستعمل مادة الفلوروسين لمعاينة وتفحص الأوعية الدموية المغذية للشبكية ومادة (ICG) لمعاينة أوعية غلاف العين. يستفاد من الأنجيوغرافي في معاينة الشبكية عند مرضى السكري والمرضى المصابين بإنسداد في الاوعية الدموية مثل إنسداد الشريان أو الوريد الشبكي بالإضافة إلى تحديد مدى تطور وتفاقم حالة التنكس البقعي الرطب، ذلك في حين يستخدم اختبار ICG لمعاينة منطقة الماكولا مثل التنكس البقعي المرتبط بالسن.

بالطبع لأي مادة مظللة أعراض جانبية تختلف على اختلاف نوع المادة والمدة الزمنية اللازمة لتخلص الجسم منها، إلا أن لكل من مادتي الفلوروسين والـ ICG أعراض جانبية نادرة الحدوث قلما سببت أي مضاعفة أو خلل في عمل الجهاز البصري، أي وبعبارة أخرى تعد كلا المادتين آمنتي الاستخدام.

الأعراض الجانبية الشائعة للمواد المظللة

الفلوروسين: يمكن لحقن هذه المادة أن يسبب عند بعض المرضى، اصفرار البشرة أو العينين وتحول لون البول إلى اللون البرتقالي خلال مدة 24 ساعة من الحقن. لا داعي للقلق والتوتر عند ظهور هذه الأعراض حيث سوف تختفي تدريجياً.

مادة ICG: يمكن أن تسبب وفي حالات نادرة حساسية مفرطة عند بعض المرضى. بالإضافة إلى ضرورة امتناع المرضى الحساسين تجاه مركبات اليود عن الاستفادة من هذه المادة.

2. أنجيوغرافي HRA:

تستخدم هذه التقنية لزيادة دقة الأنجيوغرافي مع الفلوروسين أو ICG وتؤمن إمكانية رؤية الشبكية وأقسامها بوضوح كامل.

3. OCT) Optic Coherence Tomografy):

تقنية جديدة تقدم للأطباء معلومات قيمة عن طريق الإستفادة من الرسم السطحي الدقيق لطبقات الشبكية المتعددة وغيرها من المتغيرات الهامة. لذلك يعتمد الأطباء على تقنية (OCT) لتشخيص ومتابعة العديد من أمراض الشبكية كثقوب ووذمة البقعة الصفراء، التنكس البقعي، اعتلال الشبكية السكري والجلوكوما (داء الزرق).

4. تخطيط الشبكية الكهربائي أو ERG:

التحقق من إمكانيات وخصائص الشبكية بطرق متعددة كـ Flash، Pattern و M.F من ميزات تقنية تخطيط الشبكية المستخدمة في مستشفى نور التخصصي في طب العيون. وتؤمن هذه التقنية إمكانية فحص وتشخيص عدد كبير من الأمراض والإصابات المتعلقة بالشبكية. ويعمل هذا الاختبار على التحقق من استجابة الشبكية الكلية للمحفزات البصرية من خلال قياس مقدار اختلاف الطاقة بين قطبين كهربائين، يتموضع الأول على تماس مع القرنية أسفل الجفن السفلي، في حين يتم وصل القطب الثاني بالجلد على أطراف العين. يستعمل الأطباء خلال هذا الاختبار قطرات تخديرية موضعية لراحة المرضى، كما يمكن استخدام التخدير العام في بعض الحالات كالقيام بتخطيط الشبكية الكهربائي عند الأطفال. يستخدم هذا الاختبار في تشخيص اختلالات الشبكية مثل الضمور المخروطي والتهاب الشبكية الصباغي.

5. EOG أو Elcetro-oculogram:

يعد اختبار EOG أحد أهم فحوصات فيسيولوجيا الشبكية الكهربائية. ويمكن لهذا الاختبار تحديد ميزان تأثير الأدوية وتغيرات الأنسجة في الشبكية. ويستخدم في العادة للتحقق من الغشاء الظهاري الملون في الشبكية والمستقبلات الضوئية أو الخلايا الأسطوانية والمخروطية كما يطلق علها علمياً. يوجد في الحالة الطبيعية اختلاف كمون يصل إلى 6 ميلي فولت بين القرنية والشبكية، ويمكن قياس اختلاف الكمون بين القرنية والشبكية من خلال وصل أقطاب متعددة على الجلد أطراف العين.

طريقة الاختبار:

للقيام بهذا الفحص يطلب من المريض التركيز على نقطة تصدر أمواجاً ضوئية بشكل متقطع، ويتم تنظيم الأمواج الضوئية بطريقة تسبب انحراف محور العين بمعدل 30 درجة عن محور الأفق، وفي هذا الوقت يتم تسجيل اختلاف الكمون الحاصل بين القطبين وتسجيلهما. يستخدم هذا الفحص بشكل خاص لدى المرضى المشكوكين بالإصابة أو الاختلال في الغشاء الظهاري الملون للشبكية كالتهاب الشبكية الصباغي (RP).

ويعمل مستشفى نور الطبي الواقع في العاصمة الإيرانية طهران والمتخصص في طب العيون، بتقديم هذا الاختبار تحت إشراف أطباء متخصصين وباستخدام أحدث التقينات والتجهيزات الطبية العالمية.