جاري التحميل ...
الصفحة الرئیسیة الخدماتالعلاجیة عمليات الشبكية الجراحية استئصال الزجاجية (Vitrectomy)
این صفحه را در فیس بوک به اشتراک بگذاریداین صفحه را در گوگل پلاس به اشتراک بگذاریداین صفحه را تویت نمائیداین صفحه را در linkedIn  به اشتراک بگذارید | این صفحه را چاپ نمائید | A- A A+

استئصال الزجاجية (Vitrectomy)

عملية استئصال الزجاجية هي عملية جراحية تُقام على العين و تهدف إلى علاج بعض اعتلالات الشبكية و الزجاجية. الشبكية هي نسيج حساس للضوء يقع في القسم الخلفي لبطانة العين، و الزجاجية هي سائل شفاف هلامي يملأ وسط العين. يتم في هذه العملية إفراغ العين من السائل الزجاجي و الاستعاضة عنه بسائل آخر عادة ما يكون BSS.

متى نحتاج إلى إجراء عملية استئصال الزجاجية؟

يوصي طبيب العيون بإجراء عملية استئصال الزجاجية لعلاج أحد الاختلالات التالية:

• اعتلال الشبكية السكري: في حال وجود نزيف أو شدّ على الشبكية

• بعض حالات انفصال الشبكية

• انتقال العدوى إلى أجزاء العين الداخلية

• في جروح العين البليغة

• تجعّد اللّطخة(الناحية المركزية من الشبكية)

• الثقب البقعي

• في حال ظهور بعض المضاعفات اللاحقة لعملية الكتاراكت

كيف يمكن أن تتحسن الرؤية بعد استئصال الزجاجية؟

تتم من خلال عملية استئصال الزجاجية تحسين الرؤية أو الحد من تراجعها. حيث أن الدم الناشئ عن النزيف أو العدوى أو الالتهابات يمكن أن تشكل مانعاً أمام الضوء خلال عبوره من الزجاجية باتجاه مقصده الأخير(الشبكية) لاستكمال عملية الرؤية. و بالتالي مع استئصال الزجاجية يمكن إزالة هذا الحاجب ليسمح للضوء بالوصول و التمركز على الشبكية.

يمكن عبر استئصال الزجاجية إزالة النسيج المتأذي، و الذي يمكن أن يؤدي بدوره إلى انزياح أو تجعّد أو تمزّق بالشبكية. حيث أن الشبكية التي لا تكون في مكانها الأساسي قد تؤدي في النتيجة إلى ضعف بصري.

يمكن أيضاً إزالة الأجسام الغريبة التي يمكن أن تبقى في العين على إثر الصدمات بواسطة هذه العملية. فبقاء هذه الأجسام في العين في أغلب الحالات تؤدي إلى مشاكل في الرؤية.

ما الذي يجري خلال عملية استئصال الزجاجية؟

قبل عملية استئصال الزجاجية(Vitrectomy):

يمكن أن يقضي المريض ليلة واحدة في المستشفى قبل العملية، قد يقوم الطبيب في هذه الأثناء بمعاينة شاملة للمريض للإطلاع على حالة المريض العامة و التنبؤ بالمضاعفات و الأخطار الطبية المحتملة، أما طريقة التخدير فتكون عادة موكولة إلى تقدير الطبيب المعالج(في أن يكون تخديراً عاماً أو موضعياً).

عملية استئصال الزجاجية(Vitrectomy):

قد تتغير فترة العملية من ساعة إلى عدة ساعات استناداً إلى حالة المريض. كما يمكن للطبيب أن يقوم بعلاج بعض أمراض العين الأخرى أثناء إجراء العملية، كأن يقوم بعلاج انفصال الشبكية أو أن يقوم بإزالة العدسية المعتمة (الكتاراكت) من العين.

يقوم الطبيب بالاعتماد على المجهر و من خلال استخدام أدوات جراحية غاية في الصغر بالدخول إلى داخل العين عبر إحداث شقّ صغير في الصلبة(الجزء الأبيض من العين). و من أجل الوصول إلى أفضل نتيجة ممكنة و تحسين الرؤية في حدها الأعلى يمكن أن يقوم الطبيب بأحد الأمور التالية:

• إزالة كامل الزجاجية المعتمة

• إزالة النسيج المتأذّي و السعي لإعادة الشبكية إلى مكانها الأساسي.

• إخراج الأجسام الغريبة من العين

• العلاج بالليزر بهدف التقليل من احتمالات نزيف مستقبلي أو الحد من حالات تمزق الشبكية.

• إدخال فقاعة من الغاز أو الهواء (تتحلّل و تزول ببطء مع مرور الوقت) إلى داخل العين لمساعدة الشبكية على البقاء في مكانها.

• استخدام زيت السيليكون داخل العين و الذي يحتاج عادة إلى عملية أخرى في المستقبل.

في بعض الحالات يمكن استخدام معدات جراحية غاية في الصغر، ما يُفيد بدوره في الاستغناء عن خياطة الجرح و بالتالي التقليل من زمن العملية من جهة، و تخفيف الشعور بالألم و الضيق بعد العملية من جهة أخرى (Sutureless Vitrectomy) استئصال الزجاجية من دون غرز.

بعد عملية استئصال الزجاجية:

لا يُستبعد حصول الألم والضيق بعد العملية. كما يوصى باستخدام واقي للعين لفترة محدودة بعد العملية. أما عن كيفية استعمال قطرات العين و البدأ بالأنشطة الإعتيادية فيقوم الطبيب بتوجيه المرضى و تقديم الإرشادات اللازمة لهم.

يجب العمل بدقة بتوصيات الطبيب فيما يتعلق بوضعية الرأس (الخاصة)، لأن عدم الإلتزام بهذه التعليمات قد يؤدي إلى فشل العلاج. 

كما يُمنع السفر بالطائرة أو إلى المناطق المرتفعة قبل خروج الفقاعات الغازية، لأن الذهاب السريع إلى المرتفعات العالية قد يسبب إرتفاعاً خطيراً في ضغط العين.

في حالات استخدام زيت السيليكون يجب القيام بمراجعة دورية للطبيب خلال فواصل زمية معينة للتحقق من حالة المريض، لأن زيت السيليكون ربما يسبب مشاكل مع مرور الزمن قد تقتضي بالضرورة إلى إزالته بأسرع وقت.

ما هي مخاطر و مضاعفات عملية استئصال الزجاجية؟

المخاطر موجودة في جميع الأعمال الجراحية، ولكن في عملية استئصال الزجاجية فإن مزايا العملية تفوق مضاعفاتها بكثير.

فيما يلي نذكر بعض مضاعفات عملية استئصال الزجاجية:

• عدوى

• نزيف

• انفصال الشبكية

• ضعف بصري

• زيادة ضغط العين

• و من مخاطر استئصال الزجاجية المحتملة ازدياد سرعة تشكّل المياه البيضاء(الكتاراكت).

بالرغم من أنه في بعض الحالات النادرة يمكن أن يتطور الكتاراكت بعد العملية بفترة قصيرة، إلا أن هذا التطور عند المرضى المسنين يكون في الغالب بعد عدة أشهر.

إلى أي حد يمكن أن تتحسن الرؤية؟

يعتمد مستوى الرؤية بعد عملية استئصال الزجاجية على عدة متغيرات، خصوصاً عندما يكون مرض ما قد ألحق ضرراً مستداماً بالشبكية قبل القيام بعملية استئصال الزجاجية. يقوم طبيب العيون و بناءً على تقيم حالة المريض بتنبؤ المقدار المحتمل لتحسن مستوى الرؤية لدى المريض و وضعه في صورة ذلك.