جاري التحميل ...
الصفحة الرئیسیة الشبکیة Retinal detachment
این صفحه را در فیس بوک به اشتراک بگذاریداین صفحه را در گوگل پلاس به اشتراک بگذاریداین صفحه را تویت نمائیداین صفحه را در linkedIn  به اشتراک بگذارید | این صفحه را چاپ نمائید | A- A A+

Retinal detachment

الشبكية هي عبارة عن غشاء حساس للضوء يبطن الحائط الخلفي للعين بطبقة رقيقة تقع داخل القسم الخلفي لكرة العين و هي التي تقوم أيضا بتبديل الضوء إلي رسالات عصبية و ترسلها إلي الدماغ. لذلك للشبكية دور مهم و حساس في عملية الرؤية.
يستقبل غشاء الشبكية الأكسجين و المواد الغذائية عن طريق طبقة عروقية باسم الكوروئيد و هي تحيط بالشبكية من جميع الأطراف. عندما ينقطع تواصل الشبكية بطبقة الكوروئيد، تفقد الشبكية قدرتها علي العمل تدريجيا و ذلك بسبب إنقطاع الأكسجين و المواد الغذائية عنها و تصبح لدي الشخص مشاكل في الرؤيا. إضافة إلي ذلك، إذا طالت هذه الفترة، تموت أنسجة الشبكية تدريجيا و يصل إلي حالة غير قابلة للعودة. لهذا السبب، إنفصال غشاء الشبكية يعد أمرا هاما و حالة طارئة في طب العيون.

 

 فتق أو تمزق الشبكية ( Retinal Tear ) 
يحدث فتق أو تمزق الشبكية إثر شد مفاجيء لقسم من الشبكية. تحتوي كرة العين بشكل طبيعي علي مادة شبيهة بالجلو و تسمي الزجاجية. في سنوات الطفولة و الشباب، تكون مادة الزجاجية أسبه ببياض البيض و لذلك فهي لا تتحرك كثيرا و بالضغط التي تضغطه علي الشبكية في الداخل تحفظها في مكانها و تقوم بوصلها بالطبقة الخارجية للعين و هذا ما يجعل الزجاجية متصلة بشكل قوي مع الشبكية في سنين الشباب. و لكن بالتدريج و مع مرور السنين، تفقد الزجاجية قوامها و ترتخي و لذلك تكثر حركتها و يصبح اتصالها بالشبكية أضعف. في هذه الحالة، عادة ما تنقسم أجزاء خلفية عن الشبكية و تسمي هذه الحالة إنفصال الزجاجية الخلفية (Posterior vitreous detachment)  و هي حالة رائجة جدا و تحدث في الغالب للأشخاص المسنين. الزجاجية الخلفية نفسها غير خطرة و لكنها تؤدي فقط إلي وجود الأجسان الطافية ( وجود خيال متحرك في ميدان البصر ) و لكن في بعض الأوقات عندما تنفصل الزجاجية عن الشبكية تأخذ معها قسم من الشبكية و هذا ما يسبب فتق أو تمزق الشبكية. بما أن فتق أو تمزق الشبكية مشكلة مهمة في العين، يجب علي جميع الأشخاص الدين حدثت لهم حالة رؤية الأجسام الطافية مرجعة طبيب العيون و القيام بالفحوصات اللازمة حتي إذا كان السبب هو وجود ثقب في غشاء الشبكية أن يقوموا بالطرق العلاجية اللازمة.

 

 انفصال غشاء الشبكية   ( Retinal detachment )
انفصالغشاء الشبكية عبارة عن انفصال الطبقة الطلائية الصبغية عن الطبقةالعصبية الداخلية للشبكية يحدث الانفصال نتيجة لأحد العوامل التالية: تعويم الشبكية للداخل بسبب وجود سوائل أو نزيف أو مخلفاتالتهابيه تعوم عليها الشبكية، شد الشبكية للداخل نتيجة تلف بالجسم الزجاجيأو الغشاء الهدبي أو دفع الشبكية للداخل نتيجة ورم بالشبكية.

 هناك ثلاثة أنواع لانفصال الشبكية :
  • انفصال شبكي أولي لا يوجد سبب ظاهري يفسر هذا الانفصال لكن هناك نظرية تقول أنالتمزق الحاصل في الشبكية نتيجة عاملين وهما حركه شد ديناميكية بين الشبكية و السائل الهلاميخلف الشبكية أو ضعف في أطراف الشبكية ويعزى هذا الضعف إلى ضمور وتحلل في الشبكية .
  • النوع الثاني هو انفصال الشبكية الثانوي أو ما يسمي بالمصطلح tractional detachment وغالبا ما يكون سبب الانفصال معروف و يحدث عندما تكون الزجاجية أو الأنسجة تشد بشكل غير طبيعي من داخل الشبكية و ترفعها فوق الأنسجة السفلي. تحدث هذه الحالة في الغالب لدي الأفراد الذين لديهم سكري.
  • النوع الثالث و الذي هو غير شائع و هو إنفصال الشبكية إثر إفرازات و ترشحات غير طبيعية بين الشبكية و الطبقات التحتية لها. تنتج هذه الحالة عادة عن إلتهاب في العين، نزيف غير طبيعي داخل العين و نادرا ما تحدث تلقائيا لدي الشخص.

 من هم الأشخاص المعرضون لإنفصال الشبكية أكثر من غيرهم ؟
هناك عوامل مساعدة كثيرة تسبب في حدوث مرض إنفصال الشبكية. من أهم هذه العوامل:

  • السن: يحدث إنفصال الشبكية بشكل تلقائي لدي الأشخاص فوق ال 40 سنة و عادة يحدث لهم بعد الخمسين.
  • من يعاني من قصر نظر : في هذه الحالة يصبح غشاء الشبكية رفيعا و أسهل للتضرر و يزداد إحتمال إيجاد الثقب أو التمزق أكثر من الحالات العادية.
  • وجود تاريخ مرضي في العائلة
  • السكري
  • وجود تاريخ إصابة بإنفصال الشبكية لدي أحد أفراد العائلة أو وجود هذا المرض في العين الأخري للشخص
  • ضربة شديدة علي الرأس و الوجه أو العين
  • مرض، إلتهاب أو ورم داخل العين

الأعراض و العلامات
من الممكن وجود أعراض و علامات مختلفة لإنفصال الشبكية و منها:

رؤية ومضات ضوئية تظهر فجأة مع حركه العينالمفاجئة ( و خاصة إن كانت الشبكية مشدودة فهذا يزيد من إحتمال بروز العلامات )

وجود أشياء أمام العين تظهر إما بشكل أجسام طافية أو بقع مظلمة أو بشكل خيوط العنكبوت و هذا يزيد الشعور بوجودالأجسام الطافية أمام العين

تغير الأحجام المرئية و رؤيتها بشكل معووج كما لو أن الشخص ينظر من خلف زجاج معرق.

الإحساس بوجود غشاوة متحركة أمام العين
فقدان جزئي مفاجئ للإبصار في العينالمصابة

يجب الأخذ بعين الإعتبار أو إنفصال الشبكية لا يؤدي إلي إحمرار أو ألم في العين و في مراحلة الأولي لا يظهر أي تغيير علي العين. لذلك في حال وجود أي من العلائم المذكورة أعلاه، علي المريض مراجعة طبيب العيون في أسرع وقت.

 الفحص و التشخيص
عندما يقوم المريض بمراجعة الطبيب لأحد الأسباب المذكورة أعلاه، يقوم طبيب العيوم بمعاينة الشبكية و يقوم بتشخيص مرض إنفصال الشبكية. للقيام بهذا العمل، عادة يلزم فتح البؤبؤ بقطرات عين خاصة و يتم فحص الشبكية بجهاز خاص يسمي الأفتالموسكوب. و بعدها يقوم طبيب العيون بتعيين طريقة العلاج وفقا لنوع و مكان و حجم إنفصال الشبكية.
في بعض الحالات النادرة التي تحدث مثل النزيف، رؤية الشبكية بجهاز الأفتالموسكوب ليس ميسرا و لذلك يتم القيام بسونوجرافيا للعين للوصول إلي معلومات مفيدة إلي طبيب العيون في هذا الموضوع مثل حجم، مكان و سبب الإنفصال.

 العلاج
الطريقة الوحيدة الفعالة لعلاج إنفصال الشبكية هو العملية الجراحية. إنفصال الشبكية لا يمكن أن يتحسن تلقائيا أو بإستعمال الأدوية و لذلك يجب القيام بعملية جراحية بأسرع وقت ممكن. الهدف منالعلاج هو إغلاق التمزق الشبكي لكي يتم منع تسرب السوائل من خلاله ومن بعض الطرقالمتبعة ما يلي:

إغلاق الثقب

تقريب الشبكية للطبقات السفلي و الجدار الخارجي للعين بشكل تلتصق فيه الشبكية إلي مكانها الأساسي.

بناءا علي هذا الأساس، هناك طرق علاجية مختلفة:

لصق الشبكية بإستعمال الليزر أو الإنجماد ( Laser Retinopexy )
هذه الطريقة مؤثرة و فعالة جدا لإغلاق ثقب الشبكية و لكنها وحدها لا تعالج إنقصال الشبكية. في حال وجود ثقب في الشبكية بدون أن تكون قد حدثت حالة إنفصال الشبكية، تمنع هذه الطريقة من وجود إنفصال في الشبكية. بهذه الطريقة التي تنجز بمخدر موضعي أو بإستعمال الليزر ( من ناحية داخل العين ) أو بإستعمال الكرايوترابيا ( من ناحية خارج العين ) و هذا يوجد حروقات حول أطراف الثقب. هذه الحروقات تسبب في إلتصاق الأنسجة و تحدث إتصالات قوية ما بين الشبكية و جدار العين. لذلك يتم إغلاق الثقوب في هذه الدائرة و يتم إغلاق المنفذ للمادة السائلة إلي وراء الشبكية. ( ليزر الحروقات يحدث حرارة و الكرايوترابيا يجمد الأنسجة و يحرقها )

 

لصق الشبكية بإستعمال الغاز ( Pneumatic Retinopexy )
بعد إستعمال المخدر الموضعي، يقوم الطبيب بحقن حباب صغيرة من الغاز في داخل العين . هذه الحباب تقوم بتوسيع داخل العين و تضغط من الداخل علي الشبكية و تمنع من تسرب السوائل إلي خلف الشبكية. بما أن الغاز داخل العين يتحرك إلي الأعلي، هذه الطريقة تكون مؤثرة فقط عندما يكون إنفصال الشبكية قد حدث في القسم الأعلي من كرة العين. لإستقرار حباب الغاز في المكان المناسب، عادة يتم توصية المريض بحفظ رأسه بشكل عمودي لمدة من الزمن و حتي يطلب منه أن ينام بشكل جالس. حباب الغاز هذه عادة تجذب في ظرف مدة 10 أيام إلي أسبوعين و بعد هذه المدة يتم إستعمال الليزر أو الكرايوترابي حول الثقوب الموجودة في الشبكية لحرقها حتي لا يتم إيجاد ثقوب مرة أخري.

 

الباكل سكلر (  Scleral buckle)
هذه الطريقة من الطرق العلاجية الرائجة في مجال معالجة إنفصال غشاء الشبكية. في هذه الطريقة، يتم إستعمال باكل ( إسفنجة أو شريط سيليكوني ناعم ) و يتم خياطة السكلرا ( الصلبية أو بياض العين ) لتضغط الجدار الخارجي إلي الداخل و تقربها إلي الشبكية حتي تستطيع الشبكية أن تستقر و تلصق في مكانها المحدد. في حال وجود سوائل كثيرة وراء الشبكية، يتم تخلية هذه السوائل أثناء العملية حتي تلتصق الشبكية بشكل أسرع بالجدار الخارجي من العين.
يبقي الباكل سكلرا بشكل دائمي في مكانه و لا يحتاج لأخلاجه مرة أخري ( إلا إذا وجدت مشكلة خاصة ). لا يري الباكل من الخارج و لا يوجد أي تغيير بارز في ظاهر العين و لكن من الممكن ان يوجد قصر بصر بسبب الضغط و تغيير شكل كرة العين.

 

الفيتركتومي (  Vitrectomy)
في الحالات التي لا يمكن فيها الحصول علي علاج بإستعمال الطرق العلاجية البسيطة لمعالجة إنفصال الشبكية، يتم إستعمال جراحة معقدة تسمي بالفيتركتومي. في الحالات التي تكون فيها ثقب الشبكية متعددة أو كبيرة جدا أو يكون هناك قسم كبير من الشبكية قد إنفصل، في الحالات التي حدث فيها نزيف دم داخل العين أو كانت الشبكية مشدودة، عادة العمليات الجراحية البسيطة ليست مؤثرة و يجب إستعمال الفيتركتومي. ( كلمة الفيتركتومي معناها إخراج السائل الزجاجي من العين ). في هذه الطريقة، أولا يتم إخراج الزجاجية بوسيلة خاصة من العين. هذه الوسيلة الخاصة تقوم بقطع خلايا الزجاجية بمشرط يشبه الجيوتين و يخرجها من العين و بهذا يتم إزالة الضغط الوارد علي الشبكية. إضافة إلي ذلك، في حال وجود نزيف داخل العين، يتم غسا الدم بهذه الطريقة. و بعد ذلك، يتم حقن مصل ملح مبستر بدلا من الزجاجية داخل العين. ( تبديل الزجاجية بمصل ملح لا يوجد أي إختلال في البصر ). و في النهاية يتم إغلاق ثقوب الشبكية بإستعمال الليزر.
في بعض الأوقات، حتي تستقر الشبكية في مكانها الطبيعي، يتم حقن سوائل ثقيلة ( مثل البروفلورون ) داخل العين. و بعد ذلك يتم تبديل هذه السوائل بالمصل الملحي. في بعض الأوقات أيضا، يتم حقن بعض حباب الغاز قابلة للإتساع إضافة إلي مصل الملح حتي تستقر الأقسام العليا للشبكية في مكانها.
في بعض الأوقات أيضا يتم إستعمال الباكل سكلرا إضافة إلي الفيتركتومي حتي يقوم الضغط الخارجي بالمساعدة في إلتصاق الشبكية مجددا.
في بعض الحالات الخاصة التي لا تنفع معها الطرق المذكورة في الأعلي، يتم حقن مادة خاصة بإسم زيت السيليكون بعد الفيتركتومي حتي يتم ملأ كرة العين من الداخل و يتم إبقاء الشبكية في مكانها بسبب الضغط. عندما يكون زيت السيليكون داخل العين، يحدث إختلال شديد في الرؤيا. بعد عدة شهور تستقر الشبكية في مكانها و بإجراء عملية جراحية أخري يتم إخراج زيت السيليكون و وضع المصل الملحي مكانه.

 

الأعمال اللازمة بعد إجراء العمليةبعد إجراء العملية
الجراحية، و خاصة الباكل سكلرا و الفيتركتومي تصبح العين لعدة أيام حساسة و فيها ألم. عادة يلزم إستعمال قطرات آنتي بيوتيك لأسبوع أو أسبوعين و قطرات ضد الإلتهاب لعدة أسابيع بعد العملية. في بعض الحالات، يتم ذستعمال قطرات أخري ( مثل الأدوية التي تخفض ضغط الدم أو القطرات التي تقوم بتوسيع البؤبؤ ). في حال حقن حباب الغاز إلي داخل العين، يجب علي الشخص أن يبقي رأسه عموديا لمدة أسبوع أو أسبوعين و حتي إذا أراد النوع أيضا عليه بالنوم بشكل جالس نسبيا و لا يجب عليه النوم علي بطنه أبدا.
بشكل عام يجب علي الشخص أن يقوم بمراجعة طبيب العيون بشكل مكرر بعد العملية و ذلك لتفحص وضع الشبكية و إجتناب أية عوارض إحتمالية.

 

نتيجة الجراحة
تعتمد نتيجة جراحة إلصاق الشبكية علي عاملين مهمين:

  • المدة الزمنية التي إنفصلت فيها الشبكية عن مكانها.
  • وضع المركز البصري ( الماكولا )

الماكولا أو المركز البصري هو القسم المركزي للشبكية المسؤول عن الرؤيا الدقيقة المباشرة. في حال عدم إنفصال الماكولا من مكانها قبل العملية، نتيجة العملية ستكون مرضية إلي حد ما حيث أن أكثر من ثلثي المرضي سيحصلون علي الرؤيا المناسبة و الكافية للقراءة و لكن إذا كانت الماكولا قد إنفصلت عن مكانها قبل العملية، سوف يحصل المريض علي رؤيا ضعيفة.
أفضل نتيجة حراجية تحدث عندما لا تكون الشبكية قد انفصلت عن مكانها لمدة تزيد عن أسبوع أو أسبوعين و في حال إزدياد هذه المدة فهناك إحتمال كبير أن لا يحصل المريض علي نتائج مطلوبة.
بشكل عام، تقريبا ما بين 90 إلي 95 بالمائة من الأشخاص بعد إجراء عملية أو عدة عمليات تعود الشبكية إلي مكانها و تلتصق و لكن يجب الأخذ بعين الإعتبار أيضا أن رجوع الشبكية إلي مكانها المحدد ليس بالضرورة يعيد البصر سالما. كما ذكر في السابق، التحسن في البصر يعتمد علي وضع الماكولا و المدة الزمنية التي انفصلت فيها الشبكية عن مكانها. كلما قل إنفصال الشبكية و بعد عن المركز سوف تكون نتيجة العملية الجراحية مرضية و كلما كانت مساحة الإنفصال أكبر و قربت من مركز الشبكية سوف تكون النتيجة سيئة.

 

الإجتناب
معرفة المرض بشكل سريع هو الطريق للعلاج الناجح لإنفصال الشبكية. لمعرفة نوعية البصر في كلتا العينين دور مهم و أساسي في العلاج. يوصي جميع الأشخاص الذين هم معرضين للخطر ( الأشخاص الذين لديهم قصر بصر، مرضي السكري، الأشخاص الذين لديهم فرد من أفراد العائلة مصاب بهذا المرض ) أن يقوموا بفحص بصرهم بشكل يومي في البيت كأن يغلقوا عينا و يفتحوا العين الأخري لمعرفة درجة بصرها إذا كان فيها تغييرا أم لا و القيام بنفس العمل للعين الأخري ( مثلا كل 24 ساعة ) و إذا وجدوا تغييرا عليهم بمراجعة طبيب العيون بأسرع وقت. في حال بروز أحدي العلامات التالية، علي المريض مراجعة طبيب العيون في ظرف مدة 24 ساعة:

  • الإحساس بوجود غشاوة أمام العين
  • رؤية وميض نوري
  • بروز أجسام طافية جديدة أو إزدياد عدد الأجسام الطافية ( الأجسام التي تسبح أمام العين )
  • رؤية ما يشبه خيوط العنكبوت أمام العين
  • أي نوع من أنواع قلة البصر المفاجيء

التشخيص السريع لإنفصال غشاء الشبكية من أهم العوامل في العلاج الناجح لهذا المرض.

هل حدث لكم من قبل أن رأيتم أجسام ترتفع و تنخفض أمام أعينكم أو ذرات ضغيرة تشبه الغبار عندما تنظرون بعمق إلي شيء صاف ( مثل ورقة بيضاء أو سماء زرقاء ) و عندما ترمشون أيضا يبقي ظل ضغير أمام الأعين ؟ هذه الظلال المزعجة تسمي بالإصطلاح " الأجسام الطافية ". عادة إذا تحركت العين تتحرك هذه الأجسام الطافية معها و لكن بسبب أن حركتها مخالفة لحركة العين، لا تستطيعوا لحاقها بالعين.

التشخيص السريع لإنفصال غشاء الشبكية من أهم العوامل في تحقيق العلاج الناجح.